صوت العدالة/ أشعبان لحبيب

جهود حثيثة يبذلها المجلس الاقليمي لطرفاية وكذا السلطات الإقليمية رغم كل الصعوبات و التحديات التى تواجهها طرفاية و خصوصا زحف الرمال من بين أهم المعيقات الحقيقية للتنمية المستدامة حيث تتعرض الشبكة الطرقية الرابطة بين مدينة طرفاية وجماعة اخفنير بشكل مستمر مع قوة الرياح التي تعرفها طرفاية بشكل مستمر ما يستدعي التدخل بشكل متواصل لإزاحتها من أجل ضمان استمرارية حركة السير من خلال استخدام عدة آليات لاسيما الجرافات الكبرى لازاحة الرمال على طول الطريق الوطنية رقم 1.
ومن العوامل المؤدية إلى حدوث هذه الظاهرة التي تستأثر باهتمام الخبراء والتقنيين بجهة العيون من أجل إيجاد حلول ناجعة لهذه المشكلة البيئية التكوينات التي تميز تربة المنطقة المتسمة بجفافها وقوة الرياح وسرعتها وقلة الغطاء النباتي الذي من شأنه التقليل من سرعة هذه الرياح وإيقاف زحف الرمال.
وتعتبر هذه الظاهرة من بين العوامل التي يمكن أن تعيق حركة السير خصوصا خلال فترات تردد الزوابع الرملية وتتسبب في وقوع حوادث كثيرة وتقلص من مدة صلاحية الشبكة الطرقية ومن فعاليتها ولضمان حركة سير سلسة على الشبكة الطرقية بالإقليم قام المجلس الاقليمي لطرفاية والسلطات الاقليمية ثاني ايام عيد الاضحى بمجموعة من العمليات لإحتواء زحف الرمال الذي سببته قوة الرياح التي شهدتها منطقة طرفاية يوم عيد الاضحى قوة الرياح تسببت في شبه انقطاع الطريق بين طرفاية اخفنير “صور”.