صوت العدالة – حنان جرنيج

من الظواهر المثيرة. للانتباه في مدينة القنيطرة التي. يتداولها. الشارع. القنيطري. في هذه الايام ظاهرة المتسولين ، فكما يقال انه. ما. بين. مقهى ومقهى. مقهى صار بارزا للعيان. وانت تتجول في. القنيطرة انه. مابين متسول ومتسول ، متسول او متسولة ، لكن الجديد في. القنيطرة وهي مدينة. تتطور وتتقدم كما. يروج. لذلك هو تزايد. عدد. الحماق والمختلين عقليا ، فإذا كان البعض منهم يجول ويصول في. شوارع المدينة وهو في حالة تثير الاشمئزاز من خلال مايرتدونه من. البسة تخدش الحياء في الكثير من المناسبات ، فمن الظواهر التي أصبحت تقلق وتهدد المارة وجود مجموعة. من. الحماق الذين يعترضون سبيل المارة بشكل ينعثونهم بكلمات سوقية ولاأخلاقية في حق بعض المارة الذين يكونون في بعض الأحيان مصحوبين بأفراد من عاءلاتهم واحيان اخرى رميهم. . بالحجر بشكل يهدد في بعض الأحيان حياةالناس ..، بحدث هذا امام مراى ومسمع العديد. من الجهات المعنية ودون اَي تدخل لا. من هذا اوداك ، وبالتالي فالعديد من. المواطنين اصبحوا. يطالبون. بحمايتهم. من هءولاء، ونحن نحذر من. تطور بعض الحالات الى مايحمد عقباها خصوصا عندما يتعلق الامر برمي الأحجار من. طرف. البعض من هءولاء. الحماق الذين لا يدركون. العواقب الخطيرة. لما. يقومون به وما. قد. يتسبب فيه سلوكهم من أضرار للمارة . ، لهذا. نوجه نداءا حارا. لمحاربة ظاهرة المختلين عقليا. على مختلف أنواعهم والعمل. على. ضمان وسلامة. المارة وحمايتهم. من اَي اعتداء. محتمل. المختلين. عقليا .،