صوت العدالة – اقتصاد

 

على ضوء التقرير الدوري،الذي تقدمه المندوبية السامية للتخطيط،أفادت مؤخرا  بأن مساهمة الطلب الداخلي في نمو الناتج الداخلي الإجمالي شهدت انخفاضا ملموسا، إذ انتقلت من 5,4 نقطة إلى 3,6 نقطة سنة 2017. وأشارت المندوبية، في مذكرة جديدة، أن الطلب الداخلي ارتفع إلى 3,3 في المائة عام 2017، بعد أن سجل 5,1 في المئة عام 2016، نتيجة تباطؤ نفقات استهلاك الأسر، وانخفاض الاستثمار. وعرفت نفقات الاستهلاك النهائي للأسر ارتفاعا بنسبة 3,5 في المائة عوض 3,7 في المئة عام 2016، مساهمة بذلك بنقطتين في النمو عوض 2,1 نقطة.

وينتظر خلال الشهور المقبلة تحسن ملحوظ غلى مستوى استهلاك الأخر،نظرا لطبيعة الشهور ودخول عادات جديدة في الاستهلاك خاصة في فصل الصيف.