مراسلة : منصف الإدريسي الخمليشي

في تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي “فاسبوك” عبر المخرج المغربي الشاب و المنتج أيضا عن استيائه الكبير بسبب رفض لجنة دعم الأفلام السينمائية, حيث رفض المركز السينمائي المغربي دعم فيلمه الأول الذي لقي استحسان كبير لدى الجمهور السينيفيلي “وريقات الحب” الذي أدى أحداثه مجموعة من الممثلين ذوي الصيت الكبير في التشخيص و التمثيل و الأداء السينمائي كالحاج حسن فولان و رفيق بوبكر , و بعد نجاح الفيلم الأول قرر الرجل المخرج الشاب محمد طه بنسليمان, أن يخوض تجربة أخرى , بل كانت مغامرة ثانية بالرغم من خسارة الفيلم الأول ماديا , إلا و أنه استطاع أن يدخل غمار آخر بفيلم كامبوديا الذي حقق نسب حضور خيالية حيث عرف حضور مجموعة من الشخصيات الوازنة نذكر على سبيل المثال “الأمير الجليل مولاي الحسن و الأميرة صاحبة السمو لالة خديجة ” و وزراء و فنانون ذوي الباع الطويل .
لكن و بعد صدور قرار لجنة الدعم القاضي بعدم دعم هذا الفيلم , قرر المخرج السينمائي محمد طه بنسليمان و المنتج أيضا, أن يعود للدولة التي ترعى حقوق الفنان و تدعم الفن قائلا :” تركت لكم هذا الميدان لتتخاطفوا على بقشيش ما ستوفر لكم الحكومة. للأسف تبقى بلادي العالم الثالث مهما كذبنا على أنفسنا

انتهت صلاحيتي بالمغرب