صوت العدالة –  رشيد أنوار

 

الفن يولد من رحيم المعاناة ، مقولة تجسدت في حياة مجموعة من المبدعين ، كتاب و مغنيين و رياضيين…
رشيدة إيكورو نجمة الشاشة الأمازيغية ، كسبت احترام الجمهور ، جسدت أدوارا كثيرة في مجموعة من الأفلام و المسلسلات …
تعيل أمها و أخوها الطريحي الفراش ، منذ مدة طويلة ، تصارع متطلبات الحياة ، بعدما تحملت مسؤولية توفير القوت اليومي في سن الثامنة عشر ، بعدما تخلت عن هوايتها المفضلة “المسرح “.
إلا أن الأقدار شاءت أن تعيدها للميدان عبر الاشتغال في أدوار ثانوية ، ليتم منحها الثقة في أول ظهور بدور رئيسى في فلم “تركين غ واليم” للمخرج الحسين سرحان رفقة نجوم كبار ، كفاطمة جوطان و خديجة مزيان…
لتتوالى الأعمال السنمائية ، عبر ألأقراص المدمجة ، و المسلسلات التلفزيونية ،”كأمان ايروفان “و “وكواك أتيري”….و أخرى أجنبية …
رشيدة إيكورو تؤمن بأن كل شيئ قسمة ونصيب ،وأن من حق كل ممثل الاشتغال و أخذ فرصته مهما كان مستواه و جيله، وأن ما يقع من خصومات داخل الفنانيين شيئ عادي ، ومسألة صحية ، كما تفاءلت خيرا بمستقبل الفنانين الشباب الذين وجدو الظروف الملائمة للعطاء ، عكس ما عانته من مشاكل ومعوقات رفقة الجيل الذي تنتمي إليه.
ومن الأدوار التى أثرت فيها ، هو دور زوجة رجل مريض في فلم “أمان ايروفان” لسعيد السليماني ، حيث خرجت عن النص وتعاملت بواقعية نظرا للتشابه الكبير للدور لما تعيشه في حياتها الشخصية، مما جعل المخرج يطلب منها الاستمرار ..
وعن سؤال لنا للفنانة عن ما جنته من الفن ، أجابت ، و دمعة تسبق لسانها “ربحت الجمهور ، ربحت أساتذة و أناس ، من مخرجين وممثلين و مثقفين كإبراهيم داني ..، وحلمي أن أخذ أمي لأداء مناسك الحج”