محمد.جعفر / صوت سبورت

تطرقت الصحيفة المختصة في الشؤون الرياضية إي إس بي إن، في عددها ليوم الثلاثاء، إلى السباق المحتدم بخصوص الملفين المغربي والملف الأمريكي المشترك،

حيت أشارت في تقارير لها بحكم متابعتها لتطورات الملفين معا لاستضافة كأس العالم 2026،

مشيرة على أن الملف المغربي خطا خطوة مهمة من أجل الظفر بأصوات عديدة متقدما على نظيره الأمريكي، إذ أكدت نفس الصحيفة على أن المغرب تمكن من حشد عدة أصوات قد تمكنه من الظفر بشرف تنظيم مونديال 2026.

في الوقت الذي أكدت فيه على أن الفضل يعود إلى تكاتف القارة الإفريقية التي تجندت بشكل كبير للتصويت على الملف المغربي، زيادة على دعم العديد من الدول الفرنكفونية في مقدمتها فرنسا وسويسرا، ودول أخرى تعتبر معادية للسياسة الأمريكية بقيادة روسيا وقطر إظافة لإيران، كما ضمن القائمون على الملف حوالي نصف أصوات القارة الأوقيانوسية وبعض الدول الأخرى المجاورة كما هو الحال لبعض دول التعاون الخليجي بإستتناء المملكة العربية السعودية التي أبدت رغبتها في دعم الملف الأمريكي تماشيا مع سياسة القرب والود التي أصبحت تعيشها مؤخرا خصوصا بعد تولي ترامب رئاسة البيت الأبيض.

كما لم تفوت الصحيفة الفرصة من التحدير وأخد الحيطة والحدر، من إزدواجية المواقف خصوصا ممن أبدو رغبتهم في العلن كمساندين ، في الوقت الذي ممكن أن تصوت لصالح الملف الأمريكي خصوصا بعد الضغوطات التي مارسها ترامب والتهديدات الغير مباشرة لكل من لم يصوت للملف الأمريكي المشترك