بقلم : م البشيري/ ح. اديب
صوت العدالة

استطاعت فرقة تابعة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية :البسيج”، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، امس الإثنين 17 شتنبر 2018، من تنفيذ عملية مداهمة في مدينة الدار البيضاء ، بحسب ما أورده مصدر “صوت العدالة ”

وأفاد مصدرنا، أن عملية المداهمة التي قامت بها فرقة المكتب المركزي للأبحاث القضائية بمدينة الدار البيضاء، مساء امس ، همت مرآبا خاص بالسيارات، واستبقته حالة استنفار أمني بشارع يعقوب المنصور موقع وجود مرآب السيارات موضوع التدخل الأمني الذي أسفر عن توقيف سيدة كانت على وشك المغادرة للمرآب على سيارة، في ما لم يفصح مصدر الجريدة عن الأسباب التي تقف خلف عملية التوقيف، والتي قال أنها تظل مجهولة حفاضا على سرية التحقيق إلى حين إيراد الخبر في بلاغ للمديرية بهذا الشأن .

وأوضح رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، أن عملية التفكيك للخلايا الإرهابية، تتم بالتنسيق مع النيابة العامة المختصة يستبقها “عمل مكثف من قبل المصالح الأمنية والاستخباراتية، تبدأ بعملية تتبع كل فرد مشتبه فيه، كما تعمل وزارة الداخلية، على جمع المعلومات والمعطيات، مهما كانت نوعيتها، من خلال قاعدة بيانات أساسية تنتقل عبر هرم السلطة، من الوالي والباشا والقائد و الاعوان فضلا عن شبكة أخرى من المخبرين، هذا بالإضافة إلى مديرية الاستعلامات العامة، التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني”، تبعا لما أدرجه ذات المصدر لصوت العدالة .
و في نفس الصدد علمت الجريدة ، أن عملية المداهمة الأخرى التي أنجزتها فرقة عن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في نفس اليوم، الإثنين، تمت بأحد المنازل القائمة بحي مبروكة ببني مكادة وسط مدينة طنجة، وأدت إلى اعتقال شخص، قال ذات المصدر، بانتماؤه لخلية إرهابية، في ما تناقل نفس المصدر عن مصادر وصفها “بالمطلعة”، أن الموقوف لم يكن غير ذا السوابق القضائية في قضايا تتعلق بالإتجار في المخدرات، والمبحوث عنه في قضايا متصلة بالإرهاب، الملقب “الكوزة” الذي يقطن بحي “كاتالونيا”، والذي حجزت ذات الفرقة لديه أغراضا ومعدات، أثناء عملية التفتيش للمنزل.