صوت العدالة_مكناس

ارتجالية و عشوائية التنظيم هو ما وصف به المتتبعون لافتتاح المعرض الدولي للفلاحة في نسخته الرابعة عشرة.
حيث لاحظ الحاضرون الاكتظاظ الملحوظ خلال عملية إستقبال الوفود الرسمية خلال الافتتاح الرسمي للمعرض يوم أمس الثلاثاء من دبلوماسيين و موظفيين سامين ولجوا بصعوبة من خلال مداخل المعرض حيث بلغت فترة الإنتظار عند الحاجز رقم 3 حوالي ساعة و نصف.


بلوكاج وفود رسمية تسبب فيه سوء تعامل الأمن الخاص الذي اعتمدته إدارة المعرض و غياب لموظفي الإستقبال تسبب في اختناق مروري حاد سويعات قبل وصول موكب ولي العهد، الارتجالية و كلمة أوامر مندوب المعرض تسببت في مشادة بين أحد أطر وزارة الداخلية و الأمن الخاص الذي منعه من ولوج المعرض في ظل غياب مسؤول يمكن التحاور معه لحل مشاكل مماثلة، لولا تدخل رجال الأمن الوطني الذين اخدوا المبادرة و قاموا بتحرير المسالك.


المعرض الدولي الذي لم يخلو من صور مسيئة لسمعة المغرب إذا علمنا أن عدد المشاركين الدوليين بلغ 72 دولة، بسبب ظاهرة الباعة الجائلين بالمدخل رقم اربعة الخاص بالزوار و کذا بوسط المعرض، مول عصى السلفي يصيح ريكلام ريكلام، مول الديطاي، كلاب ضالة برواق التعاونيات ، أسلاك كهربائية عارية و في متناول الأطفال،مراحيض مهترئة، حفر عارية بدون تشوير، قاذورات في مداخل الخيم، مظاهر عبث تحيل على سوء تسيير و تنظيم تؤكد ما تم تداوله من إشاعات حول أسباب تنظيمية محضة أدت الى إلغاء المناظرة الوطنية للفلاحة في آخر لحظة، و تدعوا لاعادة النظر في إدارة المعرض الذي يعد تظاهرة وطنية ذات بعد دولي.


تجدر الإشارة إلى أن الحضور خلال اليوم الثاني عرف حضورا ضعيفا يتوقع ان تزيد توقعات تساقط الأمطار و سوء الحالة الجوية يوم غد الخميس من ضعف الإقبال فيما يرتقب أن يرتفع عدد الزوار خلال الأيام الاخيرة من عمر المهرجان بعد فتح أبوابه في وجه العموم.