صوت العدالة – الحسني عبد الغني

عقدت الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة أول أمس السبت 17غشت2019 بجماعة أولاد فنان بدائرة وادي زم إقليم خريبكة، لقاءا تواصليا دبّر أطواره البرلماني الجديد عبد اللطيف المدني، برئاسة الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماس، حضره عدد من الساكنة المحلية فضلا عن مناضلات ومناضلي الحزب بإقليم خريبكة.

وصرح العربي المحرشي، رئيس المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي حزب الاصالة والمعاصرة، في لقاء صحفي له على هامش اللقاء التواصلي مع ساكنة اقليم خريبكة، قائلا “كل المشاكل التي تحل من الرباط مجرد وَهْم نبيعه للمناضلات والمناضلين”، وأكد على أن أنجع الطرق لإيجاد حلول حقيقية للمشاكل التي يتخبط فيها المناضلون والمنتخبون بالإقليم، تَكمن في غياب التواصل المباشر، مشيرا الى أن أغلب المشاكل المستعصية هي التي يتم مراقبتها ومعاينتها عن بعد.

وبناءا عليه، أقر العربي المحرشي، أن الحزب يسعى الى تغيير طرقه التواصلية مع الساكنة والمجتمع المغربي ومع مناضلي ومناضلات الحزب، من خلال الإستماع الى همومهم ومشاكلهم، كما يدعو كل الاحزاب السياسية الى إعادة النظر في أساليب التواصل التي تنهجها.

وأشاد ذات المسؤول، عن مكانت مدينة واد زم، المعروفة بنضالها التاريخي المتوارث أبا عن جد، والتي حسب قوله “أعطت الكثير لحزب الاصالة والمعاصرة” وبدورنا نتساءل ماذا قدّم الحزب بدروه لهذه المدينة؟.

وتابع في تصريحه، أن الحزب يتطلع من خلال هذا اللقاء الى الانصات لجميع المناضلين، من أجل إيجاد تصور جماعي يمكنه أن يساهم في تنمية الاقليم والجماعات، و نقل المشاكل الحقيقية التي يتخبط فيها إقليم خريبكة، والمتعلقة بالصحة والطرق والماء الصالح للشرب والتشغيل.

والجدير بالذكر أن حزب الأصالة والمعاصرة يعيش صراعا داخلي بعد دعوة طرفين داخل الحزب إلى مؤتمرين وطنيين منفصلين، الأول يجسده تيار عبداللطيف وهبي المدعوم من رئيسة المجلس الوطني فاطمة الزهراء المنصوري، والثاني دعا إليه الأمين العام للحزب حكيم بنشماش ويرأس لجنته التحضيرية أحمد التهامي، ومن المنتظر أن تنظر المحكمة في الدعوى التي رفعها بنشماش ضد سمير كودار باعتباره لا يملك صفة الدعوة الى المؤتمر، فيما رفع هذا الأخير أيضا دعوى ضد قرار طرده من الحزب.