صوت العدالة – اسريفي عبد السلام

استطاعت الشرطة القضائية بتيفلت صباح اليوم 25 غشت 2019، من اعتقال العسكري السابق الذي أنهى حياة أمه الجمعة الماضي بآلة حادة بمنزلها الكائن بحي الرشاد،احدى الأحياء الآهلة بالسكان بالمدينة.

حسب مصادرنا،فالجاني،الذي فر الى انزكان بعد ارتكابه لجريمته،عاد الى مدينته صباح اليوم الأحد ،ليتم اعتقاله بالمحطة الطرقية بتيفلت،حيث يوجد حاليا تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة،في انتظار استكمال اجراءات البحث واعادة تمثيل الجريمة وتقديمه للمحاكمة.

وكانت جريمة قتل الأم هاته،قد استنفرت أمن تيفلت، بقيادة العميد الممتاز منير الضريف،الذي سخر كل امكانياته لمحاصرة الجاني وتحديد مكانه،لكن،كما يقول علماء الاجرام ” الجاني يعود دائما لمكان جريمته”،وبفضل يقضة الأمن،استطاع التعرف على العسكري الهارب واعتقاله بعد نزوله من الحافلة التي أقلته من أكادير،واقتياده الى المفوضية وفق القوانين المعمول بها في مثل هذه الحالات.