صوت العدالة: تحرير عبد المجيد الخياطي/ تصوير رشيد بيسموكن

 

انطلقت ومنذ بداية الموسم الدراسي الجاري “الحملة التحسيسية في الوسط التعليمي” والتي تنظمها المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالسمارة سيرا على نهج المديرية العامة للأمن الوطني بشراكة وتعاون مع وزارة التربية الوطنية واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، وهذا يندرج في سياق تفعيل الإستراتيجية الأمنية الجديدة، التي تتحدد أهم مرتكزاتها في تكثيف التدخلات الميدانية لمحاربة الجريمة، والاستثمار في تكوين وتوعية العنصر البشري وعلى الخصوص فئة الشباب، والانفتاح المرفقي على مختلف الفعاليات المؤسساتية، بما يضمن تطوير الخدمات الأمنية، وفق تصور مشترك بين مختلف المتدخلين الحكوميين والمدنيين، وضمن رؤيا شمولية تجمع بين التوعية والتحسيس، والتربية على المواطنة، وفي إطار انخراط المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالسمارة في مشروع تربوي متعدد الأضلاع، ومتنوع المواضيع، كانت الفضاءات التعليمية مسرحا له، والتلاميذ هم المخاطب فيه، والتربية المواطنة هي أساسه، وقد اضطلع بمهمة التأطير والإشراف عليه طبقا لتعليمات السيد رئيس المنطقة الأمنية كل من السيد: بوشعيب الأنصاري ضابط أمن ممتاز رئيس فرقة السير الطرقي والسيد: منير عبد الحميد ضابط أمن، حيث عرفت ثانوية الساقية الحمراء عرضا حول: “الانحراف الرقمي” من اجل حث تلامذة الثانوية على تفادي ماهو غير قانوني أثناء استعمال الشبكة العنكبوتية وشرح السبل من اجل الاستفادة منها استفادة علمية معرفية لاضرر فيها وتوضيح النقط الأساسية من اجل انخراط الشباب وبالأخص التلاميذ في السلامة الطرقية وفي نفس السياق تم تنظيم لقاء تحسيسي شهدته مؤسسة الحبيب حبوها الإعدادية تمحور حول أضرار المخدرات وفتكها بالعقل والجسم البشري والتحرش الجنسي الذي تناهضه كل العقول السليمة، أيضا عمل الضابطين السيد: بوشعيب الأنصاري والسيد: منير عبد الحميد على تأطير ورشة تحسيسية في مؤسسة ودي الصفا حول: “السلامة الطرقية والتحرش الجنسي”، هي إذن سلسلة من الزيارات الميدانية للمؤسسات التعليمية لازالت مستمرة من أجل التنفيذ المادي لعملية التحسيس والتوعية في صفوف المتمدرسين.

فضلا عن تسليط الضوء على جريمة التحرش والاستغلال الجنسي للقاصرين، وإبراز السلوكيات الوقائية لتفادي الوقوع في الجريمة والانزلاق نحو الجنوح والإدمان وقد عمل الضابطان على توفير إجابات متطابقة ومتناسقة التي تطرح من لدن تلاميذ المؤسسات التي شملتها هذه العملية التحسيسية والتي لقيت نجاحا شاملا، حيث استحسن عدد من المتعلمات والمتعلمين ومديري المؤسسات ممن حاورهم “مكتب صوت العدالة بالسمارة” الدروس النظرية والتطبيقية التي قدمت إليهم من طرف الأطر الأمنية المذكورة والتي تعتبر سبل الوقاية الاستباقية من هذه المخاطر وقد تجاوب وتفاعل معها الجميع بشكل إيجابي يدعوا إلى التفاؤل، كما جاء في تصريح السيد: محمد فاضل العماري مدير ثانوية الساقية الحمراء الذي أشاد بالمجهودات الجبارة التي تبدلها المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالسمارة من خلال هذه العمليات التحسيسية.