محمد جعفر / ساتيفي

أصبح قطبي مدينة الدار البيضاء فريقي الوداد والرجاء الرياضيين ، مجبرين عن إيجاد ملعب بديل لإجراء مبارياتهم المحلية والقارية، وذلك إبتداءا من ال 17 من دجنبر الحالي، حيت قررت الشركة المكلفة بتنظيم وصيانة ملعب مركب محمد الخامس وبتنسيق مع الجامعة الملكية لكرة القدم، إغلاق المركب في وجه البيضاويين لمدة ليست بالقصيرة والتي ستفرض على الفريقين إجراء مبارياتهم متجولين بين ملاعب المملكة، كما كان عليه الحال في الموسم قبل الماضي،

وعلمت مصادر ساتيفي على أن الملعب سيشهد عدة إصلاحات داخل وخارج الملعب، حيث تمت المصادقة على تغيير العشب للمرة الثانية، بعدما تضرر مؤخرا بسبب كثرة المباريات، وكذلك المرافق الخارجية للملعب وجنباته ومداخله،

وجاء هذا القرار تزامنا مع سحب الكونفيدرالية الإفريقية  تنظيم دورة  الكان 2019  من دولة الكامرون، وكذلك تحسبا وإستعدادا من كل الفعاليات المغربية في حالة إختيار المغرب لإحتضان هذه الدورة،  حيث تدل كل المؤشرات والمعطيات على أن المملكة المغربية ستكون هي المحتضن الرسمي لدورة 2019، لما تتوفر عليه من إمكانيات لوجستيكية ومادية ، وكذلك للدعم الذي يعرفه الملف المغربي من طرف عدة إتحادات إفريقية،