صوت العدالة – المكتب الجهوي / الرباط

 

احتضن مجمع الأمير مولاي عبد الله أمس الجمعة 13 يوليوز 2018  ملتقى محمد السادس لألعاب القوى ،تاسع محطات ” العصبة الماسية “، بمشاركة وازنة لأبطال أولمبيّين وآخرين متألقين في بطولة العالم.

وقد تميز هذا الملتقى بصراع قوي على الألقاب والميداليات فيما بين الأبطال والدول،منافسة استحسنها الجمهور الغفير الذي حج من كل مدن المغرب لمتابعة هذا العرس الرياضي العالمي.

وعلى مستوى النتائج أحرز العداء المغربي  ابراهيم كعزوزي على ذهبية سباق 1500 متر، ضمن الدورة 11 للملتقى الدولي محمد السادس، وقطع المتوج أخيرا بذهبية ألعاب البحر الأبيض المتوسط مسافة السباق في 3 دقائق و33 ثانية و22 جزء من المائة.

هذا وحطم الأمريكي كريس كولمان رقمان قياسيان للملتقى به تفوق على مواطنه روني باكر في سباق 100متر، محققا زمنا قدره 9 ثوان و98 جزء من المائة، وأمام الأمريكية بريانا ماكويل في سباق 110 أمتار حواجز، بـ12 ثانية و51 جزء من المائة.

كما حقق الألماني أندرياس هوفمان  رقما عالميا مميزا في رياضة رمي الرمح ، بـ88 مترا و58 سنتيمترا.فيما عادت ذهبية القفز بالزانة الى الأمريكي سام كيندريكس، محطما الرقم القياسي للملتقى بعلو 5.86 مترا، متفوقا على البولوني باول وجسييشوسكي المحقق 5.80 مترا، فيما عاد المركز الثالث للروسي تيمير مورغينوف بنفس العلو، وهو المشارك تحت علم محايد.

أما ا يتعلق بالقفز العلوي،ابتسم الحظ للبلغارية  ديميريفا ميريلا بتحقيقها  قفزة بعلو 1.94 مترا من المحاولة الأولى، وفازت العداءة البوروندية نيونسابا فرونسين بذهبية سباق 800 متر، قاطعت مسافة السباق في زمن قدره دقيقة واحدة و57 ثانية و90 جزء من المائة.

وكعادته،فاز الجمايكي  بلومفيلد الميدالية الذهبية لسباق 400 متر محطما الرقم القياسي للملتقى بـ 44 ثانية و33 جزء من المائة.

وفي سباق 3000 متر موانع  ذكور، فاز العداء المغربي سفيان البقالي في الصف الثالث، بزمن قدره 8 دقائق و9 ثوان و58 جزءً من المائة.فيما فاز بالمرتبة الأوبى الكيني بينجامن كيغن، الفائز بـ”جولة يوجين” في الولايات المتحدة الأمريكية، والمركز الثاني حل فيه الإثيوبي بيو شال، الفائز بـ”جولة الدوحة”؛ أولى ملتقيات الموسم.

واستطاعت المتسابقة المغربية رباب عرافي من تحقيق أفضل رقم لها في سباق 800 متر  محتلة المرتبة الثالثة بزمن قدره دقيقة واحدة و58 ثانية و84 جزء من المائة.

وتميز هذا الملتقى بالتنظيم المحكم والاحترافية التي أبان عليها المغرب في هذه التظاهرات الرياضية الدولية ،حيث عبر المشاركون عن سعادتهم الكبيرة للمشاركة في هذا الملتثى ونوهو بالمستوى الكبير الذي أبان عنه المغرب،لا من حيث التنظيم ولا من حيث البنيات التحتية والتجهيزات الضرورية