صوت العدالة – وكالات

 

قال لحسن العمراني، نائب رئيس بلدية العاصمة المغربية الرباط، السبت الأخير، إن الرباط علقت خططاً لشراكة توأمة مع غواتيمالا سيتي، احتجاجاً على نقل غواتيمالا سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.
وقال العمراني من حزب العدالة والتنمية لـ«رويترز»، إنه في أعقاب قرار غواتيمالا إقامة سفارة لها في القدس قرر مجلس مدينة الرباط رفض النقاش بشأن اتفاقية التوأمة مع غواتيمالا سيتي تضامناً مع الشعب الفلسطيني.
وافتتحت غواتيمالا سفارة في القدس يوم (الأربعاء)، بعد يومين من نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى هناك في خطوة أثارت غضب الفلسطينيين، ولاقت إدانة دولية.
وتعتبر إسرائيل القدس عاصمتها، بينما يريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية. وسفارات معظم الدول في تل أبيب. وتقول معظم دول العالم إن وضع القدس ينبغي تحديده في المحادثات المستقبلية.
وقتلت القوات الإسرائيلية 60 متظاهراً فلسطينياً عند الحدود مع غزة في اليوم الذي افتتحت فيه الولايات المتحدة سفارتها الجديدة في القدس. وتقول إسرائيل إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة هي التي حرضت على العنف، وهو ما تنفيه «حماس».
وكان مجلس مدينة الرباط قد قرر في السابق التصويت على مشروع توأمة مع غواتيمالا سيتي الأسبوع الماضي.
وافتتحت غواتيمالا سفارة في الرباط، وهي الثانية في أفريقيا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017.