رشيد دويريي علوي /فاس

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده،نظمت وزارة الثقافة والاتصال ـ قطاع الثقافة ـ بشراكة مع مجلس جهة فاس ـ مكناس، الدورة الخامسة للمهرجان الوطني لفنون الشارع، أيام 17 ـ 18 ـ 19 ماي 2019 بفضاءات عمومية في مدينة فاس.

ويهدف المهرجان الوطني لفنون الشارع إلى التعريف بالأشكال التعبيرية لمختلف فنون الشارع، ومميزاتها وتنوعها في الأداء، و تعدد روافدها، كما يروم تثمين الثقافة المغربية، بأشكالها التراثية والمعاصرة، وتقريبها من جمهور مدينة فاس وزوارها، ودعم الطاقات الشابة.
وتميز المهرجان الوطني لفنون الشارع في دورته الخامسة، ببرمجة غنية لمختلف أشكال عروض فنون الشارع من مدن ومناطق مغربية متعددة، تبرز التنوع الحضاري والثقافي للمملكة المغربية، حيث ستنصهر هذه الأشكال التعبيرية في طابق فني وفلكلوري واحد تزينت به العاصمة العلمية على مدى ثلاثة أيام متتالية، وتقدم لسكان المدينة وزوارها ألوان فنية تعكس الهوية المغربية، وتخلق فسحات من المتعة والفرجة المتاحة لعشاق فنون الشارع، في أجواء البهجة خلال شهر رمضان المبارك.
وعرف المهرجان مشاركة فرق فنية من فنون السيرك و فنون الحلقة وعروض مسرحية مختلفة في الهواء الطلق، وتقديم عروض في مختلف الفنون الحضرية من أغاني شبابية في موسيقى الراب و آر ن بي و رقص الهيب ـ هوب والبريك ـ دانس، و الجداريات و فن البينبوكس …..، وأغاني لفرق تراثية، ,اخرى ذات طابع أفريقي تعكس الانتماء المغربي إلى القارة الأفريقية وانفتاحه على مختلف البلدان بثقافاتها المتعددة، وحسن الجوار وإدماج المهاجرين في السيرورة التنموية للبلاد، إضافة إلى أشكال فنية أخرى.

واستفتح المهرجان، يوم الجمعة 17 ماي على الساعة العاشرة ليلا، في فضاء دار الثقافة (المديرية الجهوية للثقافة و الاتصال – قطاع الثقافة – بحهة فاس ـمكناس)، شارع مولاي يوسف، حيث انطلق الكرنفال ليعبر ساحة المقاومة وشارع الحسن الثاني إلى غاية ساحة فلورانس، ويعود من جديد إلى دار الثقافة معلناً بذلك عن انطلاق المهرجان واحتفالية فنون الشارع بمدينة فاس.

وكان.المهرجان فرصة لتقديم عروض فنية مختلفة تمتد على مسافة أزيد من كلم، جمع ما بين شارعي الحسن الثاني وعلال بن عبد الله، حيث انطلقت أولى العروض من دار الثقافة (المديرية الجهوية للثقافة والإتصال ـ قطاع الثقافة – بحهة فاس – مكناس) شارع مولاي يوسف، التي كانت مخصصة لفضاء الأطفال، ثم منصة أمام سينما أومبير(ميغاراما حاليا)، تُخصص لعروض الشباب، وفضاء آخر يُقام بساحة فلورانس و وخصص لفن الحلقة والفلكلور، وآخر أمام محكمة الاستئناف خصص لتقديم العروض المسرحية، وفضاء آخر أمام قصر المؤتمرات خصص لعروض السيرك، وبعض العروض الفردية الموسيقية المتنوعة، و بالموازاة مع هذه الأنشطة، أقامت برواق محمد القاسمي معرض لفن الكاريكاتور و فضاء لفن الكرافيتي.