صوت العدالة – صحة/ وكالات متخصصة
خوف و هو عكس الأمان وهو الإختباء من الشيء لحين زوالة للمحافظة على الحياة ،و يشعر به الشخص عندما يتعرض لشيءٍ أخافه مثل حدوث الكوراث الطبيعية كالفيضانات و الزلازل في هذه الحالة يعتبر مرضاً ، و الخوف تعتبر من حالة بحد ذاتها تلازم الشخص ، و الخوف يؤدي و ييسبب الكثير من الأمراض النفسية و قد يؤدي أحياناً إلى أمراض عضوية ، الخوف هو مرض و كل مرض أنزل الله تعالى له الدواء ، و لعلاج الخوف هناك طرق و أساليب يجب إتباعها للعلاج من الخوف
عندما يخاف الشخص يفرز الجسم هرمون يسمى هرمون الخوف االأدرينالين و يعمل على زيادة سرعة ضربات القلب و يدي لتهيئة الجسم بإيصال كمية كافية من الأكسجين للجسم ، و يؤدي الخوف إلى الإصابة بأمراض عديدة مثل مرض السكري و القلب و أمراض ضغط الدم و تسارع نبضات القلب ، أيضاً يؤدي الخوف بالشعور بالتعب و القلق و التوتر و أحياناً الهلوسة و التخيلات و الكوابيس و شحوب الوجه ، و الإنطواء على الذات ، يترواح نسبة الخوف من شخص إلى آخر و حيث تكون درجة الخوف عالية و متوسطة و منخفضة و تحدد نسبة الخوف حسب السبب الذي يخاف منه الشخص . ويكون علاج الشخص حسب أي نوع من درجات الخوف عنده تكون بقراءة الرقية الشرعية على الشخص الخائف ، و يكون أيضا بإحضار كأس من ماء زمزم أوما ء نقي صالح للشرب يتم قراءة عليه الأذكار التالية قرآءة سورة الفاتحة سبع مرات و قراءة آية الكرسي سبع مرات و قراءة المعوذات سبع مرات ، و يتم الشرب من الماء كأس من الماء صباحاً و كأس من الماء ليلاً قبل النوم ، من طرق علاج الخوف قراءة سورة البقرة في المنزل أو الغرفة ثلاث مرات عند الشخص المصاب بالخوف ، و يفضل قراءة سورة البقرة على زوايا الغرفة ، أيضا إحضار كوب من زيت الزيتون و يتم قراءة عليه كما قرأنا على الماءو يقرأ سورة قريش سبع مرات ، و يتم أخذ ملعقة من الزيت و تدفئتها براحة اليدين و ندهن بها صدر الشخص الخائف من جهة القلب و يتم دهن أيضا جبهة الوجبه حتى يتخلص من الصداع الذي يصيبه من حالات الخوف ، و يتم ذكر الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم سبع و عشرون مرة على قلب المصاب وهذه هي من طرق علاج الخوف الأكيدة لعلاج الشعور بالخوف و عند القراءة ينبغي إن ندرك بأن الله هو الشافي العافي و نوكل الله تعالى في هذا الأمر ، و أحيانا نجنب الشخص الخائف من المواقف التي تزعجه و تسبب له الخوف ، لأنه كثير من حالات الخوف تؤدي إلى الجلطة أو السكة القلبية أ، الموت فجأة من الخوف