صوت العدالة – عبد السلام اسربفي / تصوير: المخروبي

نظمت صباح اليوم السبت 12 اكتوبر  شبكة عطاء الجمعوية بفندق الديوري بالخميسات حفل افتتاح مشروع ” من أجل عدالة مجالية في توزيع المراكز السوسيوثقافية” بمشاركة 60 فاعلا وفاعلة مجاليين يمثلون مجالس الجماعات الترابية وفعاليات  سياسية والهيئات الاستشارية بالجماعات الترابية وفعاليات سياسية ورؤساء المصالح وجمعيات المجتمع المدني ومجالس شبابية بالاضافة الى الاعلام.

ويهدف هذا المشروع حسب الورقة التقنية التي نتوفر على نسخة منها، الى تتبع تنزيل السياسات العمومية الترابية المرتبطة بإحداث المراكز السوسيوثقافية ، وبدورها في تطوير قدرات الشباب والنساء وصقل مواهبهم وتمكينهم من تكوينات تأهيلية تتيح ولوجهم السلس لسوق الشغل والانخراط في الحياة اليومية.

واعتبر المشاركون والمتدخلون أن المراكز السوسيوثقافية تساهم بشكل ملموس في الحيلولة دون وقوع الشباب والمراهقين في براثن الإدمان والانحراف بمختلف مظاهره، كما تنسجم مع اختصاصات كل من الجماعات الترابية ومجالس الأقاليم والعمالات وكذا مجالس الجهات والتي تناط بها وبمستويات مختلفة وباختصاصات ذاتية كانت مشتركة بمهام إحداث مؤسسات دور الشباب والمراكز النسوية والمركبات الثقافية والمسارح والمعاهد الفنية والموسيقية.

كما أن هذه المراكز، يضيف بعض المتدخلين تعتبر تمرين ديمقراطي برؤية مدنية تسعى من خلال أنشطتها الى تعبئة الرأي العام الاقليمي بأهميتها وأدوارها في بناء صرح مجتمع متمكن وقادر على المساهمة الفعالة في تحريك عجلة التنمية، وبالتالي المساهمة في تأسيس الانطلاقة الفعلية للتنمية المستدامة.