مهداوي عبد الرزاق،صحفي

أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير حفتر، الأحد، أن وحدات عسكرية تابعة للجيش، ألقت القبض على عدد من العناصر التابعة لحكومة الوفاق، في مدينة مرزق جنوب غرب ليبا، كانت قد هاجمت المدينة خلال الأيام الماضية.

كما قالت شعبة الإعلام الحربي التابع للجيش الوطني عبر صفحتها الرسمية في موقع”فيسبوك” أن الوحدات العسكرية التي دخلت مدينة مرزق، وأثناء قيامها بالتأمين الكامل للمدينة، ألقت القبض على 27 مرتزق، مشيرة إلى أنها ستكون عمليات فرض القانون قائمة ومستمرّة إلى أن يأمن أهلنا في مرزق .

وكانت صفحة الشعبة، والتي قد أعلنت ظهر اليوم أن الوحدات العسكرية التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي، تقوم بتأمين مدينة مرزق.

في حين صرحت وسائل إعلام ليبية، بوقت سابق، نقلاً عن مصدر عسكري، قوله “أن كتيبة طارق بن زياد، والكتيبة 128 مشاة، والكتيبة 115 مشاة والكتيبة 116 مشاة، والقوة المساندة من شباب مرزق العائدين من محاور قتال طرابلس، وصلوا إلى مدينة مرزق، وسط ترحيب كبير من أهالي المدينة.”

كما أوردت صفحة المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، قولها “هروب ميليشيا ت داعش وشورى بنغازي والقاعدة وعصابات المرتزقة التشاديين من مرزق، والذين تسميهم حكومة الوفاق الإخوانية قوة حماية الجنوب، وهي كل عملها قتل وترويع السكان، وتهجيرالأهالي لصالح الغزو الخارجي، وذلك بعد وصول وحدات من القوات المسلحة الى المدينة، لتأمينها بناءً على تعليمات القائد العام .

يشار إلى أن قوات الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق، أعلنتا أمس الموافقة على هدنة إنسانية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، كانت قد دعت إليها بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، إلا أن الهدنة تم خرقها صباح الأحد، حيث شهدت عدة محاور اشتباكات وتبادل للقذائف المدفعية.