مكتب السمارة: عبد المجيد الخياطي

تحت إشراف عمالة إقليم السمارة وبتنسيق مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني، احتفت مراكز التربية والتكوين بالذكرى 13 لانطلاقة الورش الملكي الرائد المتمثل في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تحت شعار: “الشباب محرك التنمية” هذا الورش الذي ساهم في تقليص نسبة الفقر والهشاشة بالإقليم وقد ترأس السيد: حميد نعيمي عامل إقليم السمارة رفقة وفد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي عن السلطة المحلية حفلا بمركز التربية والتكوين الربيب حيث وقف الوفد على مختلف الخدمات المقدمة من لدن مؤطرات المركز والتي تتجلى في تعليم فنون الحلاقة والتجميل والخياطة والطرز والتدبير المنزلي إضافة إلى دروس الدعم والتقوية والتعليم الأولي من خلال معرض لأهم المنتوجات اليدوية الخاصة برائدات المركز المذكور، هذه الخدمات تستفيد منها فتيات منحدرات من اسر معوزة واللواتي يعانين الهشاشة بتأطير من مربيات تابعات لمؤسسة التعاون الوطني والتي من شأنها المساهمة في إدماج هذه الفئة في سوق الشغل من أبوابه الواسعة وبالتالي القضاء على الفقر والحاجة، وفي كلمته أكد السيد علي الطيار المندوب الإقليمي على أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعتبر شريكا أساسيا للمندوبية بما تقدمه من دعم مادي مهم كبناء بعض المراكز التكوينية وخلق مشاريع مدرة للدخل لفائدة المتخرجات، كما تفضلت الأخت نعيمة بلهامشي معلمة الحلاقة في كلمتها باسم رائدات المركز بتقديم الشكر الجزيل لكل من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية وعلى رأسها السيد العامل و اطر المندوبية إضافة إلى زميلاتها في التكوين والتأطير وكل من يساهم في الإقلاع النوعي للتنمية البشرية داخل المركز، هذا وقد حرصت المندوبية على تكريم المخضرمة الأم الطيبة التي أسدت خدمات جليلة داخل هذا المركز مديرته امباركة البربوشي .