وصل وفد الترجي الرياضي التونسي أمس الأربعاء إلى المغرب عبر رحلة جوية دامت قرابة ساعتين،واختار الإقامة بالصخيرات التي تبعد حوالي 30 كلم عن الرباط،ويعود اختيار الصخيرات لقربها من مركب مولاي عبد الله وبالأخص لتوفير الراحة والتركيز للاعبين وعزلهم عن ضغط وأجواء الرباط التي تعيش على وقع مباراة النهائي القاري.

وأجرى الترجي ليلة أمس،حصة تدريبية خفيفة لإزالة العياء شارك فيها نجمين الفريق طه ياسين الخنيسي و الدولي الليبي حمدو الهوني، بعد أن تلقيا الضوء الأخضر من الجهاز الطبي للفريق، ليكونا جاهزين بذلك للمشاركة أمام الوداد.

وسيجري الترجي الليلة الحصة التدريبية الوحيدة، بملعب مولاي عبد الله على الساعة العاشرة ليلاً،الذي لا يبعد كثيرا عن مقر إقامة الفريق.قبل أن يلعب حامل لقب دوري أبطال إفريقيا للنسخة السابقة، أمام مضيفه الوداد المغربي، غدًا الجمعة، في ذهاب نهائي لبطولة الأفريقية.