وجهت البرلمانية حنان رحاب عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، سؤالاً شفوي أني إلى مصطفى الرميد وزير

الدولة المكلف بحقوق الإنسان حول الوضع الصحي لمعتقلي احداث الحسيمة وجاء في السؤال الشفوي الذي وجهته رحاب للرميد، والذي توصلت “جريدة صوت العدالة ” بنسخة منه كالتالي،

تعرف الوضعية الصحية لمعتقلي احداث الحسيمة الموزعين على  كل من سجون فاس، تطوان، طنجة وتاونات تراجعا مستمرا على اثر دخولهم في إضراب عن الطعام منذ أزيد من أسبوعين.

وقد تم نقل عدد من المعتقلين إلى المستشفيات لوضعهم تحت العناية المركزة بسبب فقدانهم الحاد للوزن والطاقة، مما يهدد بوقوع كارثة إنسانية في ظل صمت وتجاهل الحكومة لملفهم المطلبي.

وأمام هذا الوضع المقلق٬ الذي أصبح محور تتبع واهتمام كل شرائح المجتمع المغربي والهيئات المدنية والسياسية والحقوقية، واستباقا لما يمكن ان ينجم عن هذا الوضع من تطورات٬ نسائلكم السيد الوزير:

1-   ما هي التدابير والإجراءات الاستثنائية التي تعتزمون القيام بها لإنقاذ حياة المعتقلين المضربين عن الطعام؟