صوت العدالة – وكالات

صادق الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، علي الاستقالة التي تقدم بها الفريق أول صلاح قوش من منصبه كرئيس لجهاز الأمن والمخابرات الوطني مساء أمس (الجمعة)، حسبما أفادت وكالة الأنباء السودانية.

وكان الرئيس السوداني السابق عمر البشير قد أصدر قرارا جمهورياً في فبراير (شباط) 2018، بتعيين قوش مديراً عاماً لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، خلفاً للفريق محمد عطا الذي تمت إقالته من المنصب.

وكان البشير قد أقال قوش من المنصب نفسه في عام 2011، وعين مكانه نائبه الفريق محمد عطا، وفي عام 2013 اتهم قوش ومجموعة من الضباط بمحاولة قلب نظام الحكم، ولكن أطلق سراحه بعد ذلك بعفو رئاسي.

وتأتي استقالة قوش استجابة لتجمع المهنيين السودانيين (تجمع نقابي غير رسمي) وحلفائة في قوى الحرية والتغيير الذين يرهنون فض الاعتصام وبحث ترتيبات الفترة الانتقالية بحزمة مطالب بينها إقالة مدير الأمن والمخابرات صلاح قوش.

كان الفريق أول البرهان قد أدى مساء أمس، اليمين الدستورية لرئاسة المجلس الانتقالي الذي أطاح بالرئيس عمر البشير من السلطة.

وخلف البرهان الفريق أول عوض بن عوف في رئاسة المجلس بعد أن تنحى الأخير استجابة لمطالبات الشارع السوداني الذي رفض بن عوف وكان يشغل منصبي نائب أول للرئيس المعزول عمر البشير ووزير الدفاع.