صوت العدالة – عبد السلام العزاوي

 

 

عرفت مدينة طنجة، خلال الأسبوع الجاري، العديد من حوادث السبر، جلها نتيجة ارتفاع في السرعة،من لدن السائقين، الغير مستحضرين سلامتهم الجسدية، ومصلحة الآخرين، سواء الراكبين أو الراجلين، مما يفرض تدخل الجهات المعنية، في أقرب الآجال لوضع حد للتسيب الحاصل، بشوارع وأزقة مدينة ذات البحرين. إذ تذهب أرواح بشرية، نتيجة تهور ولامبالاة، معظم السائقين.
إذ لازالت ساكنة طنجة، تتذكر حادث مرقالة، التي كان بطلها (ح.ه)، ابن احد رجال الأعمال بالمدينة، والتي ذهب ضحيتها شاب وشابة في مقتبل العمل.
فقد تسببت سيارة كانت متوجهة في الاتجاه المعاكس للطريق، بشارع الجيش الملكي بطريق الرباط بطنجة، في انقلاب شاحنة من الحجم الكبير، صبيحة يوم السبت 12 يناير الجاري، الشيء الذي احدث ارتباكا كبيرا على مستوى المرور بالمنطقة. علما أن الحادث لم يخلف أي خسائر بشرية.
كما وقعت حادتين يوم أمس الجمعة بطنجة، الأولى بشارع مولاي رشيد قرب متجر أسواق السلام، أصيب على أثرها شخصين، فيما الثانية، كانت بشارع الدرسية، من مساء نفس اليوم، إذ استغرب المارة، من تأخر وصول سيارة الإسعاف، لنقل الجرحى إلى مستشفى محمد الخامس، حوالي ساعة من الزمن، بالرغم من الاتصال هاتفيا، لأكثر من مرة.