صوت العدالة/ أكني عبد السلام

 

قال حكيم بنشماس الأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة في أول تصريح إعلامي له بخصوص متابعة الصحفيين الأربعة على إثرشكاية تقدم بها بدعوى نشر معلومات تتعلق بلجنة تقصي الحقائق حول صناديق التقاعد، وإفشاء سر مهني، إن مجلس المستشارين كان مجبرا بقوة القانون بإحالة التقرير على الجهات المختصة وإلى وزير العدل آنذاك الذي كان يترأس النيابة العامة.
وأضاف بنشماس في تصريح لجريدة صوت العدالة إن القانون يوجب على مجلس المستشارين أن يحيل التقرير على الجهات المختصة، بعد تسريب تلك المعلومات.
وأشار إلى أنه يؤمن بحرية الصحافة وحرية التعبير، إلا أن مسؤوليته وائتمانه على مؤسسة دستورية التي هي مجلس المستشارين أجبرته على تطبيق القانون.
وتأسف بنشماس على متابعة الصحفيين الأربعة، ولكن هذا الاسف هو تعبير عن شعور وعاطفة، مشددا على أن مؤسسة كمجلس المستشارين لا تدبر بالعواطف، إنما بالقوانين المنظمة لها.
وتابع أن بعض المنابر الاعلامية تروج أنه لا يريد التنازل عن الشكاية، مشيرا إلى أنه لا يحق له التنازل، لأن الامر لا يتعلق بالضرب والجرج.
وختم بنشماس أن المجلس لم يبحث عن من سرب المعلومات داخل اللجنة لأنه ليس من صلاحيته، وليس سلطة قضائية.