أعلنت إيران بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة من شأنها زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب؛ وذلك في تخفيض جديد لإلتزاماتها بموجب الإتقاق النووي وتعتبر هذه ثالث مرحلة من الإستراتيجية التي اعتمدتها إيران منذ ماي الماضي ردا على قرار الولايات المتحدة الإنسحاب بشكل أحادي من الإتفاق.

كما شددت طهران شددت في الوقت نفسه على أنها تسواصل السماح لمفتشي الأمم المتحدة بالكشف على برنامجها النووي وذلك قبل زيارة للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إيران.