كتب الحاج نجيم عبد الاله السباعي

حسبي الله ونعم الوكيل  في وزير الاوقاف والشؤون  الاسلامية

قليلا ما أكتب ..ولكن حينما أكتب أكون بين حالتين حالة الفرح والإطمئنان وحالة الألم والحزن ويكون مقالي عاكسا لما أعاني واحسب حسب الحالة …

كما أنني حينما أكتب أكون مقتنعا بما أكتب وأحاول ان لا أظلم أحد كما أنني في نفس الوقت لا أخاف من أي احد إلا الله …

وأخيرا أكون مستعدا  ومتقبلا لأي إحتمال زجري أو قضائي أو تغريمي لأنني أكون نفسيا مستعدا لذلك ، وراضي به لأنني اقول الحق وليس إلا الحق تجاه الجهة التي اكتب عليها …

في هذه الحالة كتب العنوان أعلاه اشتكي وزير الاوقاف لله سبحانه وتعالى ، قبل ان اشتكيه لأمير المؤمنين بصفتي مواطن مغربي ومن رعايا امير المؤمنين …

انا شاهدت عدة فيديوهات عبر الفايسبوك او اليوتوب او مرسلة عبر الواتصاب تبين مدى المعاناة والظلم والاحتقار واهضار الكرامة في حق حجاجنا الميامين ….

وقبل أن أعلق ، قلت أن ثواب الحاج في محنته وتعبه وفي حرارة الشمس والعطش وأحيانا الجوع الذي يتعرض له وعلى ذلك كله الثواب والأجر المضاعف ، وانا قد اديت المناسك قبل اربعين سنة وقبل هده الرفاهية الحاصلة الان …

وأنا اشاهد رئيس ساحل العاج نائما على الارض مع ابناء شعبه متعرضا للشمس وحرارتها ، كل هذا وضعته في قراءتي   ولم اتاتر كثيرا بشكاوي المغاربة والمغربيات حجاج بيت الله تعالى ….

لكن الفيديو الاخير الذي شاهدته اليوم قلب جميع معتقداتي وتفسيراتي وكذا حديث اتخذ لصاحبك الف عذر …..

الفيديو الذي يوضح بالصورة وبالكلام الحجاج المغاربة وهم نائمون أمام المراحيض في العراء ، الحجاج والحاجات النائمون على مرتبات يجري من تحتها “البول” والمياه العادمة للمراحيض ، الحجاج الدين فيهم مرضى ضيق التنفس ومرضى القلب ، وفيهم المسنين والمسنات،  نعم ينامون في تلك الحالة المزرية ، وأي نوم هو وبعض الناس من الحجاج واضع كمامة على انفه ليتقي الروائح الكريهة ….

أمير المؤمنين كلف بعثة من المسئولين لتترأس وفد الحجاج ولديه وزارة سيادية هي وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية ، وهو بالتالي اخلى مسؤوليته وتصبح هنا المسؤولية على هذه البعثة وعلى وزارة الاوقاف للمتابعة والمواكبة ..

هناك تلاتين الف حاج مغربي  ، لماذا لا نخصص مئة اطار مسئول اي لكل تلاتمائة حاج  شخص رسمي مكلف ومسئول على راحتهم …

الدولة تأخد حقها  من مال الحجاج ولا تسمح في سنتيم ناقص من المبلغ اي تطالب بحقوقها كاملة وعلى الحاج المطالبة بحقوقه واقلها النقل والمنام والأكل ، وان تم الاخلال بها من حقه رفع دعوى قضائية …من اجل التعويض على الاضرار ..

فلماذا هذا الاستهتار بكرامة الناس ، وما ذنبهم من هذا الاختلال ،

فإذا لم يستقيل وزير الاوقاف من منصبه فإن الذنب الواقع عليه سيكون مضاعفا ، لأنه مسئول  بل مذنب اقولها بهذه العبارة ان بقي في منصبه رغم ذنبه…

واذا لم يستقيل فمن واجب  رئيس الحكومة ان يقيله ومن حقه ذلك وان لم يفعل فانه يشاركه الذنب ،  وإذا عدنا الى انها  وزارة سيادية فإن أمر وزير الاوقاف بيد امير المؤمنين الذي بلاشك قد وصلته الفيديوهات وأصداء المعانات والألم وتمريغ كرامة الحاج المغربي في اوساخ  المراحيض ، وجلالته اجدر بالقرار الذي سوف يتخد..

وأهم ما يركز عليه جلالة الملك في جميع خطبه هو احترام المواطن المغربي وكرامة المواطن المغربي اولا وأخيرا…

وزير الاوقاف وصل الى حد خروج تظاهرات من اجل اقالته ، تظاهرات خرجت لأول مرة من طرف القيمين الدينيين لكن اظن ان وقته قد وصل وان لم يرحل سيرحل …

عودة الى نقطة أخرى تتداول بين الإعلاميين هل هذا انتقام من السعودية تجاه المغاربة بعد موقفهم من ترشح المغرب لكاس العالم ؟ وهل هذا الإهمال للحجاج  انعكاس فعلا بسبب تصريح المغرب و

وهل ان المغاربة فقط هم من تعرضوا لهده الاهانة ؟

ام هناك حجاج من دول اخرى وقع لها ما وقع للمغاربة ،

على البعثة المكلفة أن تبحث في الأمر وتتقصى الحقائق وتخرج ببلاغ واضح في الأمر وليس متل البلاغ الرسمي الدبلوماسي الأخير بل أقول ببلاغ واضح وصريح ….