صوت العدالة – وكالات

أكد الجيش الإسرائيلي اليوم (الاثنين)، «سقوط» إحدى طائراته في لبنان من دون أن يوضح سبب ذلك، لكنه لم ينفِ بشكل مباشر ما أعلنه «حزب الله» عن وقوفه وراء إسقاط الطائرة.
وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة الصحافة الفرنسية: «أمس (الأحد) سقطت طائرة مسيرة تابعة لقوات الدفاع الإسرائيلية على الأراضي اللبنانية».
وأضافت: «لا توجد مخاوف من إمكانية الحصول على معلومات منها»، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
وكان «حزب الله» اللبناني قد أعلن صباح اليوم، أنه أسقط الطائرة المسيرة أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان.
وقال الحزب في بيان إنه «تصدى بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها الحدود الفلسطينية – اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية».
وأضاف: «تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة وأصبحت في يد المقاومين».
وقبل أسبوع تبادل «حزب الله» والجيش الإسرائيلي إطلاق النار عبر الحدود بعد هجوم بطائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية ببيروت التي تسيطر عليها الجماعة في أعنف تبادل للقصف بين الجانبين منذ حرب لبنان عام 2006.
وحمل حسن نصر الله، الأمين العام لـ«حزب الله» إسرائيل مسؤولية هجوم الأسبوع الماضي، وتوعد باستهداف الطائرات الإسرائيلية المسيرة التي تدخل المجال الجوي اللبناني.
وقال نصر الله إنه رغم أن تفجر الأوضاع مع إسرائيل على الحدود قد انتهى، فقد دخلت المواجهة «مرحلة جديدة» لم تعد بها خطوط حمراء أمام «حزب الله»، المدعوم من إيران.
وصعدت إسرائيل أيضاً الوضع باتهام إيران بتكثيف جهودها لتزويد «حزب الله» بمنشآت لإنتاج صواريخ دقيقة التوجيه.