صوت العدالة /عبد الله الكواي

لجأ مفتش شرطة ممتاز تابع للدائرة السادسة للأمن بحي يعقوب المنصور بالرباط، عشية أمس الثلاثاء23/يناير2018، لاستخدام سلاحه الوظيفي من اجل توقيف شخص كان في حالة هستيرية ، ويشتبه في ارتباطه بعصابة إجرامية تعترض سبيل المارة .
وقد أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأنه حسب المعلومات الأولية للبحث فإن سائق سيارة مشكوك في مصدرها كان يتحوز سكينا وسيخا (سفود) حديديا من الحجم الكبير، وعرض حياة أحد المواطنين لخطر وشيك عند محاولة تعريضه للسرقة، كما رفض الامتثال لعناصر الشرطة وهددهم بواسطة السلاح الأبيض، وهو ما اضطر أحد أفراد الدورية الأمنية لإطلاق رصاصة تحذيرية من مسدسه الوظيفي، قبل أن يصوب رصاصتين أصابتا المشتبه فيه على مستوى الكتف.

وأضاف البلاغ أن المشتبه فيه، وهو من ذوي السوابق القضائية العديدة في الاختطاف وتكوين عصابة إجرامية، كان على متن السيارة المحجوزة برفقة شخصين آخرين، عندما قاموا باعتراض سبيل سائق سيارة أجرة بغرض السرقة، كما هددوا إحدى السيدات بواسطة أسلحة بيضاء وكلاب من فئة خطيرة، ثم حاولوا بعد ذلك سرقة أحد المواطنين بشارع سيدي محمد بن عبد الله بالرباط، وهو الوقت الذي تدخلت فيه عناصر الأمن وأوقفت فيه الفاعل الرئيسي بعد استخدامها الاضطراري للسلاح الوظيفي، بينما كان شريكاه قد تمكنا من الفرار.

وأكد المصدر أن ولاية أمن الرباط تواصل عملياتها الميدانية لضبط الشريك الثاني والثالث اللذين يشتبه في ارتباطهما بهذه الأفعال الاجرامية، بينما تم نقل الشخص الموقوف إلى المستشفى الجامعي ابن سينا لتلقي العلاجات الضرورية، وذلك في انتظار إخضاعه لتدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.