محمد.جعفر / صوت العدالة

 

خلص الإجتماع الذي عقده برلمان الرجاء عشية هدا اليوم ، والذي حضره أغلب المنخرطين القدامى والجدد ، حيت إتفقوا وبالإجماع على تشكيل لجنة مؤقتة بقيادة الرئيس الأسبق محمد أوزال، والذي سبق له رئاسة المكتب المديري للرجاء الرياضي بجميع فروعه ، على أن يسيير هذا الأخير شؤون الفريق الأخضر إلى نهاية الموسم الحالي.

وجاء قرار المخرطون بمنح أوزال الصلاحية التامة لإختيار الأسماء التي ستكون اللجنة المؤقتة التي ستسهر على تسيير الرجاء إلى نهاية الموسم الرياضي، ريثما يتم الإتفاق على رئيس يخلف الحالي ، علما أن الرئيس الحالي سعيد حسبان قد أعلن في بلاغ سابق على أن الجمع العام سيعقده في 31 من الشهر الجاري

وبعد شد وجدب وإستنفاد جميع الطرق للإطاحة بالرئيس الحالي فطن المنخرطون إلى اللجوء لمحمد أوزال قصد إقناعه بقيادة الفريق الأخضر، في هذه المرحلة الصعبة وكذلك لكونها الطريقة الوحيدة المتبقية لهيئة المنخرطين بعد نفاد جميل السبل ولكون الرجل له إسم ومكانة عند جميع الرجاوين.

وقد سبق هذا الإجتماع إضراب للاعبي الفريق بسبب عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية العالقة في ذمة الفريق، ما جعل الأجواء داخل الفريق الأخضر تزداد تشنجا وإضطرابا، خصوصاً مع بداية الثلث الأخير من البطولة الوطنية، ولكون فريق الرجاء الرياضي يتموقع في دائرة الفرق المنافسة على اللقب، وكذا لعدم تكرار سيناريو الموسم الماضي.

وعلمت مصادر جريدة صوت العدالة على أن جلسة عقدت زوال اليوم بين أوزال ووالي الدار البيضاء قبل الإجتماع مع المنخرطين، قصد مناقشة أزمة الرجاء وكيفية الخروج منها ، إذ باتت هذه الوضعية تؤرق سلطات المدينة ، مما جعل والي الأمن يعقد هذا اللقاء للحديث عن الوضع الذي يعيشه الفريق، محاولة منه تصحيح الأمور لتهدئة الأجواء التي مافتئت تتطور عند كل كبوة للفريق