شددت مجموعة من الأبحاث العلمية على ضرورة المضغ بشكل جيد أثناء تناول وجبة الإفطار الرمضاني و تفادي التهام الطعام بسرعة؛ معتبرة الأمر من الممارسات الغذائية الخاطئة في شهر رمضان؛ والتي من شأنها أن تؤدي إلى حدوث عدة مشاكل صحية من بينها: عسر في الهضم، إنتفاخ والام في المعدة.

ويساهم أخذ الوقت الكافي لمضغ الطعام بشكل كبير في ضبط الوزن؛ حيث أنه يساعد على الشعور بالشبع في وقت أسرع ويؤدي إلى إستهلاك كمية أقل من الطعام.

وتجدر الإشارة إلى أن تأجيل تناول وجبة الإفطار الرئيسية إلى ما بعد صلاة التراويح، يشجع الصائم على تناولها ببطىء وعلى مضغها جيداً وعلى الاستمتاع بالوجبة بشكل أكبر.