صوت العدالة – بقلم – عبد اللطيف الباز

 

في أجواء إحتفالية لا يضاهيها إلا حجم الشخصية القانونية المحتفى بها، نظمت الأسرة القضائية بمحكمة الابتدائية بازيلال حفل وداع بروتوكولي على شرف الأستاذ جمال الإدريسي نائب وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بأزيلال،وذلك بعد ترقيه من الدرجة الثالثة الى الدرجة الثانية وانتقاله للعمل نائبا للوكيل العام بالمحكمة الاستئناف ببني ملال
وحضر الحفل عدد من أفراد أسرة القضاء، و كذلك موظفوا و أطر كتابة الضبط وكما حضر عامل اقليم ازيلال و وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بازيلال ونواب وكيل الملك ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس العلمي المحلي ورئيسة المجلس الجماعي بازيلال ورؤساء المصالح الأمنية ورئيس قسم الشؤون الداخلية وباشا مدينة ازيلال ورجال السلطة و أسرة القضاء، والمحامون والعدول والمفوضين القضائيين وموظفو و أطر كتابة الضبط .

وتأتي بادرة الحفل هاته على شرف الأستاذ جمال الإدريسي التي شملته الحركة الإنتقالية الأخيرة لرجال القضاء و في هده الأجواء البروتوكولية والمؤثرة نوه السيد وكيل جلالة الملك عمر الشريكي في كلمته بهده المناسبة بخصال المحتفى به وبأخلاقه النبيلة ووصفه بالإنسان المجد والمثابر واستشرف للأستاذ الادريسي مستقبلا واعدا لا شك انه سيبلغ أحسن المراتب وأعلى الدرجات في سلك القضاء .و تناول الأستاذ جمال الادريسي الكلمة ليشكر الجميع من قضاة وموظفي و أطر المحكمة على عملهم و مجهوداتهم الجبارة للرقي بالجهاز القضائي إلى المستوى المطلوب رغم الإكراهات و العوائق التي تلاحق جهاز العدالة،وكمااعتبر بكل تواضع وصدق أن العقد من الزمن الذي قضاه بمدينة أزيلال كان بدون منازع فترة تكوين أغنت مسيرته المهنية بما استفاد من خبرات ممن جاورهم من عظيم الشخصيات إن من رؤساءه المباشرين بل و أيضا من زملاؤه المقربين وكذا من هيئة الدفاع التي كانت تستفز فكره من خلال مرافعاتها الجادة التي تجعله يسهر الليالي في المطالعة طلبا لتطوير معارفه وتوسيع أفق اطلاعه ليكون في مستوى مهمته الا وهي الترافع من أجل الصالح العام .