فوزي حضري / صوت العدالة

في بادرة هي الأولى من نوعها بالجهة ،التأمت أسرة القضاء بقاعة أفراح تاوريرت  مساء أمس الثلاثاء 04 ماي في إفطار جماعي بمناسبة شهر رمضان الكريم ،وقد كان هذا اللقاء مناسبة تم خلالها تكريم عدد من رجالات العدالة بتاوريرت أو الذين شملتهم الحركة الانتقالية للعمل بمحاكم أخرى .
وقد عرف هذا اللقاء حضورا وازنا لأسرة القضاء بالجهة الشرقية على رأسهم الوكيل العام للملك ، رئيس المحكمة بتاوريرت ووكيل الملك بها، وكيل الملك بجرسيف ،قضاة الرئاسة وقضاة النيابة العامة بتاوريرت وكذلك المنتقلين السنة الماضية ،المجلس الجهوي للمفوضين القضائين ،كما حضر أيضا نقيب هيئة المحامون بوجدة ومحاموا تاوريرت اضافة للسادة العدول وموظفو المحكمة وخبراء.
وكان من أبرز ما ميز هذا اللقاء الذي حضره أيضا كل من عامل الإقليم ورئيس المجلس العلمي المحلي ،تكريم عدد من الأطر القضائية التي قدمت خدمات جليلة للجسم القضائي ولا زالت سواء بمحكمة تاوريرت أو بمحاكم أخرى عبر ربوع الوطن .


وفي كلمة للسيد فيصل الإدريسي الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بوجدة على هامش اللقاء ،اعتبر أن الحفل بمثابة تشريف للدائرة القضائية لتاوريرت متمنيا استمرارها باعتبار أن إقليم تاوريرت تتواجد به مراكز قضائية من أقدم المراكز بالمغرب كمركز العيون الذي أنشأ سنة 1912 ومركز دبدو 1914.


في حين اعتبر الأستاذ الحسين الزياني نقيب هيئة المحامين بوجدة مبادرة الإفطار الجماعي بالمبادرة الطيبة لما لها من أهمية في التواصل وتوطيد العلاقات بين مكونات الجسم القضائي مبدئا اعتزازه بهذه البادرة ومتمنيا استمرارها لأنها تتغيا أهداف وغايات إنسانية ،اجتماعية ومرفقية .


وقد عرف هذا الإفطار الجماعي الذي نظمته أسرة العدالة بتاوريرت حسب تعبير الأستاذ نور الدين السعيدي نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتاوريرت نجاحا خاصا لما تميز به من إحياء لأواصر التواصل والتآخي بين مختلف مكونات القضاء وذلك بحضور مسؤولين قضائيين وحضور عامل الغقليم أيضا .