علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، على الهجوم الإجرامي على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش الواقعة على الساحل الشرقي من الجزيرة الجنوبية من نيوزلندا، الذي أسفر عن مقتل ما يزيد عن 30 مصليا وجرح العشرات.

وقال أردوغان في سلسلة تغريدات بموقع “تويتر”، إنني “أدين بشدة الهجوم الإرهابي على مسجد النور والمصلين”، مضيفا أن الحادث الأليم يعد “مثالا جديدا على العنصرية المتصاعدة ومعاداة الإسلام في العالم”.

وقدم أردوغان “تعازي بلاده إلى العالم الإسلامي وإلى الشعب في نيوزلندا، على هذا العمل المؤسف”.

وفي السياق ذاته، طالب المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن في تغريدة بموقع “تويتر” العالم، أن “يقف بحزم في وجه الإرهاب الفاشي المتمثل بالإسلاموفوبيا”.

وأدان كالن بشدة الهجوم الإرهابي الفاشي، مؤكدا أن “هذا العمل الجبان يبين كيف أن الخطاب المناهض للمسلمين والكراهية، يؤدي إلى أعمال إجرامية، ويجب على العالم أن يكسر صمته على كراهية الإسلام”.

وكانت الشرطة في نيوزلندا ذكرت أن العديد من الأشخاص قتلوا وأصيب آخرون، في اعتداء مسلح استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشيرش.

وقال شهود لوسائل الإعلام، إن “رجلا يرتدي ملابس عسكرية، ويحمل بندقية آلية، أخذ يطلق النار عشوائيا على الناس في مسجد النور”.

وفي وقت لاحق، أعلنت الشرطة أنها اعتقلت أربعة أشخاص، قالت إن لهم صلة بالهجوم، قبل أن يعلن رئيس الوزراء الأسترالي أن منفذ الهجوم هو مواطن أسترالي، ووصفه بأنه “إرهابي متطرف يميني عنيف”.