عبدالله الكواي /صوت العدالة

 

 

الغرفة الجنحية التلبسية باستئنافية الجديدة ,خفضت الحكم الصادر ابتدائيا في حق عون سلطة التابع لقيادة أولاد بوعزيز الشمالية ،جماعة مولاي عبد الله، من ستة أشهر حبسا نافذا إلى أربعة أشهر حبسا نافذا، مع غرامة ألف درهم وخمس عشرة ألف درهم، تعويضا للضحية.
وتعود تفاصيل هذه القضية الى شهر اكتوبر من السنة الماضية عندما أمر وكيل الملك بابتدائية الجديدة ، بإيداع المتهم السجن المدني ، بتهمة الاعتداء على امرأة تقطن بالحي الصناعي ، وسبق لوكيل الملك قد استمع لعون السلطة في حالة سراح، قبل أن يقرر متابعته في حالة اعتقال وإحالته على الغرفة الجنحية التلبسية. وفتح المركز القضائي للدرك الملكي بحثا قضائيا مع المتهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بعدما وجهة له الضحية تهمة الاعتداء عليها بواسطة السلاح الأبيض ما تسبب لها في جروح خطيرة، نقلت على إثرها للمستشفى الإقليمي بالجديدة، وسلمت لها شهادة طبية حددة مدة العجز في 27 يوما. وفي نفس السياق استعمت عناصر الدرك الملكي إلى الضحية و الشهود، بناء على الشكاية التي تقدمت بها لوكيل الملك. في الاعتداء بالضرب والجرح. وعرفت أطوار محاكمة عون السلطة مستجدات تطورات بعد تراجع شاهدة عن شهادتها، وقد سبق ان أدلت أمام المحكمة الابتدائية وأقرت أنها شاهدت عون السلطة يعتدي على الضحية، إذ كانت شهادتها حاسمة في إدانة عون السلطة، لكن خلال المرحلة الاستئنافية أكدت أنها لم تتعرف عليه، المتهم شهود أكدوا أنه وقت الواقعة كان يوجد بمقر القيادة بمولاي عبد الله.